مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

بنت الزبال.. مربي الأسرة المثاليّة

د. رولا الأبيض*

 

(بنت الزبال) هكذا كانوا ينادونها.. في المدرسة في الحارة فيكل مطرح.

ينسون اسمها وينادونها بنت الزبال.

أبوها كان عاملاً في البلدية وكانت أسرتها ساكنة في بيت بسيط في منطقة بسيطة اسمها  نبعة. ما كانت الأسرة تأكل زبالة كما كان يُحكى عليها. كانت عائلة عادية كأية عائلة. تطبخ وتسهر ويضحك الجميع معاً. ثلاثة صبيان وبنتان. وكانت الكبيرة بينهم تدعى رولا أيضاً.

في المدرسة ما التفتوا لشطارتي وتفوقي. فقط رأوني بنت الزبال فقط. في الصف كانوا قلائل جداً من يحكون معها وكثر منهم يخجلون أن يقعدوا قربها أو يمكن يقرفوا لربما يفكرون أنها لا تستحمّ أو ريحتها زبالة.

ولما سألتها المعلمة مرة “شو حلمك بس تكبري؟”. ردت بنت خلفي “حلمها تلمّ الزبالة”. وضحك تلامذة الف كلهم لكن أنا بكيت.

ضمّتني معلمتي لصدرها وهمست بأذني لا “تزعلي ولا تخجلي من شغل أبوكي، من زمان أبي كان يشتغل ناطور بناية ويشطف الدرج ويلمّ التياب القديمة ونلبسها ونفرح فيها كمان.

كوني قوية”.

قلت في نفسي: “إي رح كون قوية. هيك قررت ما رح إضعف. ما رح خلّي حدا يضحك عليي. علمت أخواتي يكونون أقوى مني. علمتهم أنو لازم ما نضعف وما نسمح للزمن يكسرنا”.  ومرت سنين طويلة ونجحت في البكالوريا وتفوّقت الحمد لله ودخلت كلية الطب. وهون تغيّرتْ؛ صاروا ينادوني إجت الدكتورة وراحت الدكتورة!!

حسيت أني أطير. فرحت بحالي. وكأني كسرت كل شيء كان قاهرني. كل الذين ضحكوا عليّ أتى وقت واحتاجوني والله يعلم أني لم أقصر بحق أحد منهم.

كبرت وكبر أخواتي. تغيرت الأحوال وأبي ما عاد بحاجة يشتغل. غيّرنا بيتنا وظلينا يداً واحدة. أخوتي الشباب اثنان مهندسان والثالث يدرس طب أسنان وأختي في كلية الصيدلة.. تزوّجت وصار عندي ولدان وأخوتي منهم خاطب ومنهم متزوج الله يوفقهم بعمرهم ولكن ما ممكن ننسى أنه بيوم من الايام كان اسمنا ولاد الزبال.

“#أبي يللي كانت هالكلمة تدبحه أكتر منا. بس نحنا ما نسينا فضله ولا خجلنا فيه. المهم ربّانا عاللقمة الحلال”.

أبي اللي بكي وقت قلتله ما حدا عم يقبل يقعد جنبي بالصف”، ، تقول رولا.

علّموا أولادكم أن يكونوا ذوي قلوب رقيقة ولا يقسوا بقلوبهم إذا قسا الزمن على أهاليهم.

والأهم ألا يخجلوا بكم مهما كنتم وكيفما كنتم.

رولا! هي الدكتورة رولا الأبيض أستاذة طب الأعصاب في جامعة حلب.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.