مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

العلاقات الثنائية والتعاون المثمر بين مصر وروسيا (جزء 2)

تم نشر موضوع العلاقات الثنائية والتعاون المثمر بين مصر وروسيا منذ أيام وطرأ عطل تقني في إدارة الموقع. اضطررنا لانتظار إجراء الصيانة الضرورية وننشر اليوم الجزء الثاني. اقتضى التنويه.

*محمد حسين

ثانياً: الاتفاقيّات الموقعة

– في 10/2/2015 حضر الرئيسان السيسي وبوتين مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم، والتي تمثل اتفاقاً مبدئياً لإنشاء محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية، وكذلك مذكرتيْ تفاهم في مجال الاستثمار، الأولى بين وزارة الاستثمار المصرية ووزارة التنمية الاقتصادية الروسية لتشجيع وجذب الاستثمارات الروسية، والثانية بين وزارة الاستثمار وصندوق الاستثمار المباشر الروسي لتعزيز التعاون الاستثماري بين البلدين. اتفق الجانبان على تيسير جهود إقامة منطقة التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الجمركي الاوراسي ( أوروبا واسيا) بما يوسع آفاق العلاقات التجارية والاقتصادية مع روسيا وسائر دول الاتحاد.

– في 2/2/2016 شهد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين المصري والروسي:

1 – توقيع مذكرة تفاهم بشأن البدء في إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر، وهي مذكرة إطارية سيتم على أساسها التوقيع على الاتفاق النهائي بشأن المنطقة الصناعية، والمتوقع أن يتم خلال عام من توقيع الاتفاقية الإطارية، ومن المتفق عليه أن تضم المنطقة الصناعية مشروعات في مجال تجميع السيارات، والمعدات الزراعية، ومواد البناء، ومعدات الطرق، وصناعات الأدوية، وبناء السفن، والمنسوجات، والملابس، والأجهزة الإلكترونية، والأثاث والمعدات الهندسية، هذا بالإضافة إلى مشروعات في مجال تكنولوجيا المعلومات وإعادة تدوير المخلفات والخدمات المالية (بنوك – تأمين).

2 – توقيع اتفاقية في مجال الاستثمار بين الصندوق الروسي للاستثمار المباشر من ناحية، والبنك الأهلي وبنك مصر من ناحية أخرى، وتتضمن مذكرة التفاهم المشار إليها التعاون في مجال الاستثمار بين الصندوق الروسي للاستثمار المباشر، وهو صندوق سيادي روسي برأس مال 10 مليارات دولار للدخول في استثمارات مباشرة داخل روسيا وخارجها، بحيث لا تتعدّى حصته في أي مشروع 50 %.

وينص الاتفاق على تأسيس مجموعة عمل مشتركة بين الصندوق وكل من البنك الأهلي وبنك مصر، بغرض إنشاء آلية تمويلية مشتركة لتمويل استثمارات مشتركة تعود بالنفع على البلدين، حيث من المقرر أن يتم تمويل مشروعات في مجالات البنية الأساسية، والمشروعات الزراعية، إلى جانب قطاعات أخرى ضمن المشروعات التي سيتمّ إنشاؤها في المنطقة الصناعية الروسية في مصر

وسيتضمّن دور الصندوق الروسي للاستثمار المباشر جذب مستثمرين استراتيجيين روسيين ونقل التكنولوجيا إلى مصر وجذب مؤسسات مالية أجنبية للاستثمار المشترك في هذه المشروعات، بالإضافة إلى التنسيق مع الشركات المصرية الراغبة في الدخول في مشروعات مشتركة مع المستثمرين الروس في مصر. كما سيقوم البنكان الأهلي وبنك مصر بالعمل على جذب مستثمرين مصريين، وتقديم قروض لتمويل المشروعات المشتركة التي سيتم الاتفاق عليها.

السياحة

تمتد أواصر تاريخها طويلاً من العلاقات الثنائية والتعاون المثمر بين القاهرة وموسكو، فأصبحت الشوارع والشواطئ والمقاصد السياحية المصرية عشقاً للشعب الروسي. وعودة السياحة الروسية لمصر لطبيعتها ليست مطلباً مصرياً بقدر كونها حلماً للشعب الروسي، الذي ازداد شوقه للبحر الأحمر بشواطئه، والأقصر وأسوان بآثارها الفرعونية الخالدة، وعملاً على تحقيق هذا الحلم تعمل القيادات السياسية بين القاهرة وموسكو لعودة الطائرات الروسية للتحليق فوق المقاصد السياحية مجدداً.

خطت مصر وروسيا خطوات كبيرة للعبور بأزمة تعليق الحركة السياحية في 2015، عقب حادثة الطائرة الروسية، حتى جاءت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام مجلس الفيدرالية الروسي، خلال زيارته لروسيا، فالرئيس السيسي تحدث قائلا “لقد تُوجت جهودنا بالنجاح في استئناف حركة الطيران المباشر بين القاهرة وموسكو، في أعقاب زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمصر في ديسمبر 2017، وإنني على ثقة، بأنه في إطار الروح الإيجابية التي تسود العلاقات الثنائية بين مصر وروسيا، سيعود الطيران قريباً بين المدن الروسية والمصرية الأخرى، من أجل استعادة تدفقات السائحين الروس، الذين طالما لاقوا كل ترحاب وتقدير ومودة في بلدهم الثاني مصر”.

وحملت كلمة الرئيس السيسي رسائل واضحة تطمئن العاملين بقطاع السياحة، فسارع القطاع السياحي بالعمل على وضع خطة كبرى لاستقبال السائح الروسي، والذي يعد أحد أهم ركائز السياحة المصرية، وتأتي الخطة ليكون القطاع على أهبة الاستعداد بعد أن شهدت السياحة لمصر انتعاشة واضحة منذ بداية عام 2018، لتتوّج بعودة السياحة الروسية لسابق عهدها. وقد عملت شركات السياحة على الاستعداد لاستقبال السائح الروسي وتجهيز برامجها والفنادق لإعداد خدماتها استعداد للحظة الانطلاق، وذلك بالتزامن مع جهود الوفدين المصري والروسي لاستئناف خطوط الطيران الروسية لشرم الشيخ والغردقة، وذلك بعد استعادة خطوط الطيران المباشر بين القاهرة وموسكو.

خلال السنوات العشر الماضية، اتسم عاما 2010 و2014 برواج السياحة الروسية. فقد أوضحت الإحصائيات على مدار السنوات الماضية تفاوتاً في الأعداد، ففي عام 2010 بلغ عدد السائحين الروس 2.8 مليون سائح، وفي عام 2011 بلغ 1.3 مليون سائح، وفي العام 2012 بلغ 1.9 مليون سائح، وفي عام 2013 بلغ 2.5 مليون سائح، وفي عام 2014 بلغ 3.1 مليون سائح.

وظل هذا التألق حتى عام 2015 وبلغ 2.3 مليون سائح، حتى حادثة الطائرة الروسية حيث شهد عام 2016 توقف الحركة السياحية، وفي عام 2017 بلغ 100 ألف سائح، واليوم يتوقع الخبراء أن ترتفع الأعداد مجدداً لتكسر حاجز المليون خلال الفترة المقبلة.

ويتراوح إنفاق السائح الروسي بين 55 إلى 60 دولاراً في الليلة، كما تعمل 428 شركة روسية في مصر برأسمال 127 مليون دولار، تتركز معظم هذه الشركات في قطاعات السياحة بنحو 105 شركات، بالإضافة إلى شركات أخرى في قطاعات الانشاءات والقطاع الخدمي والصناعي والاتصالات والزراعة.

– قامت د.رانيا المشاط وزيرة السياحة بزيارة لروسيا في 18 يونيو 2018 لدعم منتخب الفراعنة في بطولة كأس العالم. وقالت المشاط إن حملة وزارة السياحة “اكتشف مصر” موجودة داخل الملاعب خلال الـ 64 مباراة من مباريات البطولة للترويج لمصر في الحدث الرياضي الأهم في العالم، كما أنها موجودة لدعم وتشجيع المنتخب في مبارياته، مضيفة أن الفيلم الترويجي “هي دي مصر” يعرض على شاشات عملاقة داخل 11 استادًا تقام فيها مباريات كأس العالم في روسيا، كما يظهر شعار حملة وزارة السياحة experienceegypt@ في جميع المطبوعات والفعاليات والإعلانات الخاصة بالبطولة، وذلك في إطار العقد الذي وقعته مصر مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، لتصبح داعمًا إقليميًا أفريقيًا رسميًا لكأس العالم “فيفا 2018″، بهدف الترويج لمصر وجذب المزيد من السائحين من كل أرجاء العالم، ووقع من جانب الفيفا چياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

– في إطار استمرار العمل على استئناف الرحلات الروسية إلى شرم الشيخ والغردقة، نظمت مجموعة الصداقة البرلمانية المصرية الروسية، لقاء ثنائيا بمقر مجلس النواب، برئاسة النائبة سحر طلعت مصطفي رئيس المجموعة لدي الجانب المصري، وفريد موحاميتشين، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الفيدرالي لروسيا الاتحادية، ورئيس مجموعة أصدقاء مصر لدى الجانب الآخر، على رأس وفد برلماني روسي.

وأكدت النائبة سحر طلعت مصطفى على العلاقات المتميزة بين البلدين وأنها تحمل قدراً كبيراً من التفاهم والتطابق في وجهات النظر، وأن الجانب المصري لمسها خلال زيارة الدكتور علي عبد العال رئيس البرلمان على رأس وفد برلماني إلى روسيا في يوليو 2019 للمشاركة في المنتدى الدولي الثاني حول التطور البرلماني والمؤتمر البرلماني روسيا – أفريقيا.

قام خبراء روسيون بزيارة مطاري الغردقة وشرم الشيخ منذ شهرين لإبداء ملاحظاتهم التي سيرتب عليها استئناف الرحلات الجوية إلى مصر خريف العام الحالي.

زيارات الوفود المتبادل

– في 13/3/2015 قام إليكسي أوليوكايف وزير التنمية الاقتصادية الروسي بزيارة لمصر لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، وبحث الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين.

– في 25/5/2015 قام دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسي بزيارة لمصر، حيث التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسي، نقل مانتوروف للرئيس السيسي تحيات وتقدير الرئيس فلاديمير بوتين. كما التقى دينيس مالتوروف بالفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج. استعرض الجانبان خلال اللقاء عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك كما بحثا عدداً من الاتفاقيات وذلك لتدعيم الشراكة والتعاون بين البلدين.

– في 7/6/2015 قام رئيس الوكالة الروسية الفيدرالية للطاقة الذرية والوفد المرافق له بزيارة لمصر، التقى به إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، أكد رئيس الوكالة الروسية استعداد الجانب الروسي تقديم كافة الخبرات الروسية اللازمة في هذا القطاع الحيوي بالنسبة لمصر والمساعدة في إنشاء المفاعلات النووية في محطة الضبعة، فضلا عن تدريب الخبراء المصريين في روسيا على هذا التخصص.

– في 19/11/2015 قام سيرجيه كريينكو رئيس مجلس إدارة مجموعة روس أتوم الروسية بزيارة لمصر، اِستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحث الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك.

– في 26/1/2016 قام سيرجي ناريشكين رئيس مجلس الدوما الروسي بزيارة لمصر، التقي به الرئيس عبد الفتاح السيسي. تناول اللقاء سبل تطوير التعاون الثنائي القائم بين الدولتين في مختلف المجالات. وقد أكد الجانبان على تطلعهما لاستئناف الرحلات الجوية بين البلدين قريباً، لا سيما في ضوء ما تمثله مصر من مقصد سياحي هام للمواطنين الروس. تطرق اللقاء لعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

– في 28/1/2016 قام الكسندر بوتابوف نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي والمختص بالصناعات الدفاعية والوفد المرافق له بزيارة لمصر، التقى به الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي. استعرض الجانبان خلال اللقاء عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك كما بحثا عدداً من الاتفاقيات وذلك لتدعيم الشراكة والتعاون بين البلدين.

– في 7/10/2016 قام د.عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بزيارة لروسيا لحضور فعاليات الدورة الثامنة عشرة من معرض “جولد أوتومن” الزراعي الدولي، وذلك تلبية لدعوة نظيره الروسي. يعد هذا المعرض الأكبر على مستوى العالم في كافة المجالات المتعلقة بالزراعة والإنتاج الحيواني والداجني والسمكي، وأنشطة التصنيع الغذائي.

– في 2/11/2016 زار وفد من الهيئة الفيدرالية البيطرية والصحة النباتية الروسية في القاهرة لبحث تصدير المنتجات المصرية لموسكو ناقش خلال زيارته الإجراءات المصرية لاستيفاء المطالب الروسية لتصدير المنتجات المصرية لموسكو، وتأتي الزيارة في إطار الاتفاق الموقع بين موسكو والقاهرة لرفع الحظر المفروض على استيراد أنواع معينة من الفواكه والخضروات المصرية.

– في 29/12/2016 قام وفد أمني روسي ضم 5 أشخاص بزيارة لمصر، التقى به شريف فتحي وزير الطيران المدني. أشاد الوفد بالتجهيزات والإجراءات الأمنية المتبعة في مبنى الركاب رقم 2 بمطار القاهرة الدولي.

– في 14/5/2018 قام كل من سامح شكري وزير الخارجية وصدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي بزيارة لروسيا، للمشاركة في اجتماعات صيغة 2+2 التي تضم وزيريْ دفاع وخارجية البلدين. عقد سامح شكري وسيرجي لافروف وزيرا خارجية مصر وروسيا جلسة مشاورات ثنائية. بحث الجانبان التحسن المطرّد في أداء الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في عام 2017 حوالي 6 مليارات و712 مليون دولار. كما بلغت الاستثمارات الروسية في مصر حتى 31/1/2018 نحو 66.49 مليون دولار متمثلة في 423 شركة تتركز معظمها في قطاعات السياحة والإنشاءات والصناعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والخدمات التمويلية والزراعة، وهو ما تتطلع مصر إلى زيادته خلال المرحلة المقبلة ليعكس قوة العلاقة والمصالح المشتركة التي تعود على الطرفين.

– في 5/8/2018 قام وفد روسي برئاسة جيورجي كالامانوف نائب أول وزير التجارة والصناعة الروسي، ورئيس وممثلو شركة “ترانس ماش هولدينج” المتخصصة في تصنيع قاطرات وعربات السكك الحديدية بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان سبل التعاون في مجال السكك الحديدية، وذلك في إطار خطط الدولة لإنشاء 2000 كم من خطوط السكة الحديد، وما تشمله من محطات ركاب ومحطات تحكم، وفقاً لأفضل المعايير المتبعة عالمياً، وبما يعزز جهود مصر لتحسين مستوى خدمة السكك الحديدية المقدمة للمواطنين.

– في 5/10/2019 قام م.كامل الوزير وزير النقل بزيارة لروسيا، لمتابعة الانتهاء من العربتين النموذج ضمن صفقة توريد وتصنيع 1300 عربة سكة حديد جديدة للركاب لصالح هيئة السكك الحديدية المصرية.

– في 7/10/2019 قام دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسي، ووزراء الصناعة والتجارة بالاتحاد الأوراسي بزيارة لمصر، استقبله د.مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء. استعرض الجانبان جوانب العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي، حيث أكد رئيس الوزراء على الأهمية التي توليها مصر للانضمام لمنطقة التجارة الحرة للاتحاد، من أجل تعزيز علاقات التبادل التجاري بين مصر والدول الأعضاء، وزيادة فرص الاستثمار. كما التقى وزير الصناعة الروسي مع م.عمرو نصار وزير التجارة والصناعة. بحث الجانبان سبل تنمية وتعزيز أواصر التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والتمويل والصناعة والاستثمار والطاقة والتعليم والزارعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصحة والنقل والسياحة وغيرها من المجالات محل الاهتمام المشترك.

في 22/10/2019 قام م.عمرو نصار وزير التجارة والصناعة بزيارة لروسيا للمشاركة في قمة روسيا افريقيا، استقبله ألكسندر شوخين رئيس الاتحاد الروسي للصناعيين ورواد الأعمال RSPP. بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون المشترك بين الاتحاد الروسي للصناعيين ورواد الأعمال واتحاد الصناعات المصرية في مجال تطوير المواصفات التقنية وتحديث مشروع ترسانة قناة السويس، بما في ذلك بناء وصيانة السفن. كما تناول اللقاء إمكانية تنظيم بعثة اعمال من اتحاد الصناعات المصرية بالتعاون مع نظيره الروسي لزيارة روسيا خلال الفترة القادمة لبحث سبل التعاون المشترك بين مجتمع الاعمال الصناعي في البلدين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.