مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

لا يفعلها جائع

31

كتبت كوكب معلوف:

“أما بعد… للوهلة الأولى لم أصدّق ما شاهدته على صفحات التواصل، أن شباناً اعترضوا شاحنات تنقل الطحين إلى سوريا حسبما زعموا وأجبروا أصحابها على رمي حمولاتها أرضاً…

الجدير ذكره أن هذا حصل على طريق الجبل صعوداً نحو البقاع. وبكلام جغرافي، على خط حدود المصرفية القديمة (جبل لبنان) الذي جوّعته السلطنة العثمانية في الحرب العالمية الأولى. ويومها ماتت الناس على الطرقات جوعاً ومرضاً و و و ولم ينقذ آنذاك اللبنانيين سوى قمح حوران الذي حمله مكارية ذلك الزمن وكانوا  يهربونه من خلال الممرات الوعرة والدروب المزروعة بالانكشارية، لتطعم الأفواه الجائعة… اليوم من الواضح أن سياسة محو الذاكرة ومحو التاريخ تسير بفعالية قوية من البروباغندا الغربية، ومن سياسيين “شبعانين” ويتسلقون مناصبهم على أمعاء  فارغة من رجالهم الصغار النفوس، الذين يرتضون العيش على فتات موائد هؤلاء السياسيين…

الجائع لا يرمي طعام جائع!

يا بئسكم وبؤسكم!”.

تعقيب:

انتشر فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر شاحنة محملة بأكياس الطحين، وتمت الإشارة إلى أنها كانت متجهة نحو الأراضي السورية قبل أن يتم إيقافها في منطقة بحمدون.   ويبدو أن أهالي المنطقة منعوا الشاحنة من الاستمرار بسير طريقها وأجبروها على تفريغ حمولتها، حيث قال أحد الموجودين: “ممنوع يظل لبناني بلا أكل”.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0