Ultimate magazine theme for WordPress.

مراد خلال لقاء تضامني مع الاقصى والاسرى في صور: هبّة القدس البطولية جولة في سياق المعركة التاريخية المفتوحة ضد الاحتلال

اكد عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد مراد ان انتصار اهلنا في القدس ومعهم ابناء شعبنا الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية واحرار العالم كان ثمرة صمودهم وتضحياتهم ووحدتهم التي فرضت على العدو اعادة حساباته وانتهاز الفرص للانقضاض مرة آخرى في محاولة لتكريس وقائع هدفها تصفية القضية الفلسطينية . لافتا الى ان هبة القدس الاخيرة هي جولة في سياق المعركة التاريخية المفتوحة ضد الاحتلال الصهيوني ووحشيته .

كلام مراد جاء خلال كلمة القاها باسم اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين خلال اللقاء التضامني ” خميس الاسرى ال 119 ” الذي دعت اليه اللجنة في دار مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في مدينة صور برعاية راعي الابرشبة سبادة المطران ميخائيل الابرص . وبحضور ممثلين عن الاحزاب والفصائل ومؤسسات وجمعيات فلسطينية ولبنانية .

وكان مراد قد استهل كلمتة بتوجيه الشكر لصاحب الرعاية سيادة المطران ميخائيل الابرص وللمطرانية لاحتضانها اللقاء التضامني وفاء للاقصى والاسرى منوها بمواقف سيادته العروبية والانسانية التي لطالما عهدناها به وبابناء رعيته . كما توجه بالتحية للمناضل القومي الكبير الاستاذ معن بشور .

واعتبر مراد هذا اللقاء الجامع رسالة تحمل معاني الوحدة والتألف بين مختلف مكونات الامة في مواجهة الوحشبة والعدوان والظلامية . مشددا ان معركتنا اليوم هي معركة الحق في مواجهة الباطل ، ومعركة الانسانية بكل تجلياتها في مواجهة العدوانية والعنصرية بكل مكوناتها ووحشيتها . مؤكدا ان النصر الحتمي والتاريخي سيكون حليف القوى المؤمنة بخيارات الانسان نحو الحرية والتقدم والعدالة الانسانية.

ودعا الى استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية على اساس التمسك باهداف وطموحات الشعب الفلسطيني ورفض الاستجابة للاملاءات الصهيونية والاميركية . مشددا على ان الوحدة لا تتحقق بالامنيات بل تستدعي نكران الذات الفئوية والتنظيمية وتغليب المصالح الوطنية الكبرى على الانانيات والمصالح الضيقة . لافتا الى ان تعزيز الوحدة الفلسطينية يشكل حافزا لوحدة شعوب امتنا في مواجهة الاخطار المحدقة بكل شعوب الامة واقطارها ووحدتها وثرواتها .

وندد مراد بالمحاولات المحمومة لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال . معتبرا اياها طعنة مسمومة في جسد الامة وقصيتها المركزية القضية الفلسطينية . مشددا على قراءة العبر والدروس الملموسة من خطر هذا العدو الذي لا يقيم وزنا لاية اعتبارات لا تخدم اهدافه العدوانية ، مشيرا في هذا السياق الى ما حصل مؤخرا في سفارة دولة الاحتلال في عمان حين قتل حارس السفارة مواطنين اردنيين بدم بارد لمجرد الشبهة ، ويغادر القاتل الاردن دون مسائلة وليستقبل في الكيان استقبال الابطال باعتباره بطلا قوميا .

وتوجه مراد بتحية اجلال واكبار الى ابنا القدس خاصة والى عموم ابناء الشعب الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية واحرار وشرفاء العالم الذين هبوا للدفاع عن مقدسات الامة والذين اجبروا دولة الكيان على التراجع واعادة حساباتهم مشيدا بوحدة ابناء القدس مسلمين ومسيحيين في تصديهم البطولي للمخططات الصهيونية وافشالها . معتبرا ان ما تحقق هو انتصار في سياق المعركة التاريخية المفتوحة مع العدو .

وتوجه باسمى آيات الفخر والاعتزاز الى الحركة الغلسطينية الاسيرة التي يجسد ابطالها كل يوم اسطورة صمود وتحدي في مواجهة الاحتلال وتحطم جبروته بالارادة الصلبة والامعاء الخاوية وهي اكثر تصميما على تحقيق الانتصار .

كما توجه بالتهنئة الى لبنان جيشا وشعبا ومقاومة لمناسبة ذكرى انتصار تموز 2006 والانتصار على القوى الظلامية في جرود عرسال متوحها بالتحية الى اهل عرسال بلدة الكرامة والعروبة التي قدمت عشرات الشهداء على طريق فلسطين ومن اجل لبنان العربي ووحدته وتقدمه .

وختم مراد بتوجيه التحية للشهداء ، مجددا العهد على مواصلة الكفاح حتى التحرير والعودة المظفرة .

كلمات عدة

والقيت خلال اللقاء كلمات لراعي اللقاء سيادة المطران ميخائيل الابرص ، ورئيس المنتدى القومي العربي المناضل معن بشور ، وكلمة الاحزاب اللبنانية القاها عضو قيادة اقليم جبل عامل في حركة امل الاستاذ صدر الدين داوود ، وكلمة م.ت.ف اللواء ابو احمد زيداني ، وكلمة اللجنة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة القاها عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة.. وقدم للكلمات مرحبا بالحضور رئيس جمعية التواصل الغلسطيني – اللبناني الاستاذ عبد فقيه .

واثنت الكلمات على صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني مؤكدة على اهمية الاستفادة مما تحقق من وحدة مشرفة بين مختلف مكونات الشعب الغلسطيني . حيث اكد الميدان انه بالوحدة اولا تصان المقدسات والاعراض والكرامات وتحرر الارض ويزول الاحتلال. كما اكدوا على ان المقاومة حق مشروع للشعوب الواقعة تحت الاحتلال . وان الارهاب الحقيقي هو ما تمارسه دولة الارهاب الصهيوني المنظم .

تحية للأبطال الأسرى

وتوجه المتحدثون بالتحية الى الاسرى الفلسطينيين القابعين في زنازين الاحتلال .

تحية للجيش اللبناني

كما توجهت بالتهنئة الى لبنان شعبا وجيشا ومقاومة ، لمناسبة انتصار تمور عام 2006 وللانتصار الذي تحقق على الجماعات الارهابية المسلحة في جرود عرسال . واشادوا بالجيش اللبناني ودوره وتضحياته باعتباره صمام امان لبنان في مواجهة التحديات .متوجهين الى قيادته وضباطه ورتبائه وجنوده بالتحية لمناسبة عيد الجيش .

%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%ad%d8%b6%d9%88%d8%b1-%d8%ae%d9%85%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%b1%d9%89-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%aa%d9%82%d9%84%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%8411   %d8%a3%d8%ad%d9%85%d8%af-%d9%85%d8%b1%d8%a7%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%ae%d9%85%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%b1%d9%89-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%aa%d9%82%d9%84%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a

%d9%85%d9%82%d8%af%d9%85%d8%a9-%d8%ad%d8%b6%d9%88%d8%b1-%d8%ae%d9%85%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%b1%d9%89-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%aa%d9%82%d9%84%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d9%85