مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

صلاة فريدة: جميل أنت..

64

 

نادين صموئيل شلهوب*

 

في مسائي المثقل بأجيال الاشتياق لعينيك،

أجلس معك، أحدّث بحراً لا يعرف الحدود كحبي

وأمدّ المساء الى الصباح الجميل،

لأزيّنه بلونين،

لون الغياب في الغروب،

ولون الشمس تشرق عند فجر المسافرين.

وأرى وجهك كطيور الغربة،

تحمل حقائب السفر وترميها فوق الماء

وهناك أرتدي الأجنحة لأصل اليك وأقبّلك،

– أقبّلك قبلة الحرية – وقبلة الناسك الزاهد بالأقمار والأشجار والأنهار

وأغتني عنها بوجهك وقلبك وصوتك

ففي الأول أقمارٌ لا تغيب

وفي الثاني انهارٌ من الصلاة والتراتيل وأحلام الفقراء

وفي الثالث أشجار أقامت في منازل الربيع ليحلّ عليها الصيف وتعيده الى الربيع.

أجالس البحر وأنت معي تختصر البحار والأشرعة وألحان الرحيل

وأصلّي معك كي يتسع هذا الكون الواسع ويصير قادراً على احتضان حبي.

***

جميلٌ انت كالبرق في الظلمات،

وكالخبز على موائد الجائعين،

وكالقمر في ليالي التعب والحصاد،

وكأجراس كنيستي الحزينة،

لأنها لم ترتفع بعد، بأيقونة عينيك.

***

جميلٌ انت كسكون هذا الليل، وكالقلادة حافظة الاسرار والصور والاخبار والعقائد.

***

وجميلٌ انت اكثر حين اسجّلك على دفاتري لهفة الصدفة والانتظار الطويل.

***

جميلٌ انت اكثر واكثر حين أكتب اسمك زهرة الصليب في قصائدي

وحين أرسم وجهك فوق شبابيك الأعمار العائدة

وحين أسابق ريح الغياب على حروف شعرك التي لا تنتهي.

**

جميلٌ انت في هذا المساء، أرافق تقلبات البحر معك،

ومع صوتك، يوزع ألحان الماء، لتغفو على قصيدة لم تكتب بعد

ولم أكن أتوقع أنك آتٍ هذا المساء كالبخور الى صومعتي،

حين حللت حلّ بخور المحبسة، وغمرني

ورحت أغمر الدنيا بالتأمل والتضرعات

كنت أعتقدت أني حين أشرب من ينبوع عينيك سأغتني عن الصلاة

واكتشفت أن هذا الينبوع العذب

ما هو الا بداية لصلاةٍ فريدة،

وبوابة للعبور الى هيكل الله الواسع

فقلبك أرضٌ وملجأ وترابٌ ومأوى وجسر الى هديةٍ مفقودة

تلابيب عطرك هذا المساء أوسع من جسد هذا البحر المترامي

وصوتك أغنية سفري في الصفحات النائمة

***

جميلٌ انت هذا المساء ومقيمٌ فيّ،

كما تقيم سيمفونيات شوبان داخلي في ابتهاجها المديد

وأفرح لأنني أقرأ من قصائد وجهك الغالي، وأملأ هذا البحر المشتاق كي يمتلئ.

وغداً، او بعد وقتٍ قصير يطل الصباح،

ويطل وجهك أجمل،

لأنه استفاق من نومٍ هانئٍ فوق قصائدي،

ومن أرجوحة الماء والأشعار والأسفار،

والسحر الذي لا يغيب.

*شاعرة وإعلامية ومعدة برامج لبنانية.

حرمون – جريدة إخبارية إعلامية

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0