مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

عازار: رئيس الجمهورية لديه خطة للوصول إلى شاطىء الأمان وخطوة ابراهيم يجب أن تستكمل بتوقيف المتورطين

اعتبر عضو “تكتل لبنان القوي” النائب روجيه عازار في حديث ل”تلفزيون لبنان” أن “كورونا ليس موضوعا لا للمتاجرة السياسية ولا للتهكم والنكات”، مؤكدا أن “التيار يعمل على التوعية في هذا الشأن”، وقال: “يجب على الجميع تكثيف الجهود في التوعية والوقاية”.

وفي الموضوع الحكومي، أشار إلى أنه “من المبكر الحكم على الحكومة التي طلبت مهلة 100 يوم”، داعيا المواطنين إلى “مراقبة عملها”، وقال: “إن الرئيس حسان دياب يبذل جهودا، وهو يتحضر لجولة عربية خليجية، والأبواب لن تغلق في وجهه”.

ورأى أن “الحكومة تتجه إلى عدم دفع اليوروبوند، شارحا أن “هذه الأزمة هي إحدى النتائج السلبية للسياسة الاقتصادية الريعية، ويجب التفاوض مع الدائنين بشكل علمي وسليم لإعادة النظر بموضوع الديون في لبنان”، مؤكدا عن “رفضه المساس بأموال المودعين لتسديد فوائد الدين”.

ونوه ب”خطوة القاضي المالي علي ابراهيم واستماعه إلى رؤساء المصارف ومديريها في شأن بيع اليوروبوند إلى الخارج والتحويلات المالية خلال فترة إقفال المصارف”، وقال: “يجب أن تستكمل بإجراء تحقيقات جدية وإعلان النتائج وكشف الحقائق أمام الناس وتوقيف المتورطين”.

وطمأن اللبنانيين إلى أن “لبنان يهتز ولا يقع”، وقال: “إن الرئيس العماد ميشال عون يعمل بجهد مع الحكومة الحالية، ولديه خطة للوصول إلى شاطئ الأمان”.

أضاف: “إن حلم التنقيب عن النفط تحقق في عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون وبجهود وزراء التيار الوطني الحر المتعاقبين على وزارة الطاقة”.

وعن الشأن الخارجي، قال عازار: “ليس من حق تركيا أن تتدخل في سوريا، وما فعلته هو خرق للسيادة السورية، ومن حق السوريين الدفاع عن سيادة أراضيهم ووحدتها”.

وعن موضوع الإنماء الذي ناقشه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم، أشار عازار إلى أن “المباشرة بتوسيع أوتوستراد جونيه باتت وشيكة جدا”.
ع ش

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.