مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

امرأة تربح أكثر من 1,500,000 جنيه مصري عن طريق العمل من المنزل وتحتفظ بالأمر سرًا عن زوجها لمدة 3 سنوات

تخيل أنه ولمدة ثلاث سنوات، كان نصفك الآخر يخفي أكثر من 1,500,000 جنيه مصري عنك. هل يمكنك القيام بالشيء نفسه؟ هدير عصام، أم لطفلين من القاهرة، عرضت زواجها وعائلتها للخطر بإخفاء سر صادم عن زوجها لمدة ثلاث سنوات. تزوج هدير وأبانوب عام 2008 بعد عدة سنوات من المواعدة. هوأبانوبمهندس، وهدير يعمل كموظف استقبال في العيادة المحلية. بعد ولادة طفلهما الأول في 2014، قررا أن تتخلى هدير عن وظيفتها للبقاء في المنزل والعناية به. تضررت القطاعات الإنتاجية للاقتصاد بشدة جرّاء الأزمة المالية العالمية في عام 2014. لحسن الحظ، لم يفقد أبانوب وظيفته، لكنه اضطر إلى العمل لساعات إضافيه وخفض راتبه بصورة كبيرة من أجل مساعدة شركته على البقاء. “يمكن لزوجي توفير الاحتياجات الأساسية للأسرة، لكن يمكنني أن أرى مدى الإرهاق الذي يسببه له عمله. لقد حاولنا التوفير قدر الإمكان، لكن ما زلنا لا نملك القدر الكافي من المال” كان هذا ما أخبرت به هدير. “لم نستطع أن نتخيل كيف سيكون مستقبلنا. تعافى السوق نوعًا ما، لكن بعد ذلك بدأ في السقوط مرة أخرى. لقد كنت حاملًا بطفلنا الثاني آنذاك – وكنا ندعو فقط لكي يصبح كل شيء على ما يُرام.

لم نكن واثقين أن وضعنا المالي مستقر. كل ما يمكننا فعله هو الدعاء”.

وفي إحدى الليالي، وبعد مرور بعض الوقت من ولادة طفلهما الثاني، رأت هدير إعلانًا على Facebook عن العمل من المنزل، والذي وعد بمكسب أكثر من 16,000 جنيه مصري في اليوم. كانت متحمسة. تتبعت الرابط لمعرفة المزيد حول هذه الوظيفة. وأضافت قائلة “كان هناك الكثير من تعليقات المستخدمين الإيجابية حول هذا الإعلان، لذا شعرت بالأمان للتسجيل. لم تكن خدعة للحصول على الثراء السريع من قبل بعض المحتالين لإجبارك على التداول من أجل كسب الرزق. لو كانوا قد اقترحوا بيع المنتجات، لما كنت لأسجل”. لقد أصبح العمل على الإنترنت من المنزل أحد الاتجاهات العالمية الرئيسية، وقد وصلت موجته الشعبية إلى مصر. Olymp Trade هو نظام يسمح للناس بكسب المال عن طريق، على سبيل المثال، توقع زيادة أسعار صرف العملات أو انخفاضها. كل ما عليك فعله لتتمكن من الوصول هو ملء استمارة قصيرة عبر الإنترنت. لقد كنت متوترة للغاية عندما استخدمت هذه المنصة للمرة الأولى. أنا لست خبيرة في الكمبيوتر، لكنهم يقومون بتعليمنا بعض الأشياء المفيدة للغاية. كل ما أعرفه هو كيفية البحث عن الأشياء على الإنترنت، وهذا كل ما في الأمر. لم أكن أريد أن يشعر زوجي بأنه لا يستطيع إعالة أسرته”.

بعد مرور أسبوعين من استخدام المنصة، قامت هدير بتحويل أكثر من 170,000 جنيه مصري إجمالًا إلى بطاقتها. وقررت هدير أنها بحاجة إلى الاحتفاظ بالمال سرًا حتى تكون مستعدة لإخبار زوجها بشأن وظيفتها الجديدة. لذلك فتحت حسابًا مصرفيًا في السر. لم يكن لدى زوجها أي فكرة. لقد رتبت الأمر بحيث تتم إعادة توجيه الأموال من البطاقة الخاصة بها إلى هذا الحساب كل أسبوع.

وقد استمر ذلك لمدة ثلاث سنوات. كان أبانوب لا يزال يعمل، بينما كانت هدير تجني الأموال عبر منصة Olymp Trade من المنزل ولم تقترب من الأموال التي كانت تتراكم في الحساب السري. “لقد كان من الصعب عليّ إبقاء مثل هذا الشيء الكبير سرًا على زوجي. لقد شعرت بالذنب، ولكن الأهم من ذلك، لقد خشيت أن أخبره. بالنظر إلى الأمر، أعتقد أن الاحتفاظ بهذا السر كان أمرًا سخيفًا للغاية.”

في بداية العام الماضي، فقد أبانوب وظيفته. عندما رأت هدير مدى تأثير هذه الضربة على زوجها، قررت أنه قد حان الوقت لإخباره بما كانت تقوم به كل يوم. ذهبت إلى البنك وسحبت الأموال من حسابها السري الذي كان يتراكم لأكثر من ثلاث سنوات. في ذلك الوقت، كان هناك بالفعل أكثر من 1,500,000 جنيه مصري.”جلست هدير بجانبي وأخبرتني أنها كانت تخفي شيئًا عني، وأنها تشعر بالخجل،” كان هذا ما أخبر به أبانوب. “ثم أخرجت كشف الحساب المصرفي الخاص بها من جيبها وأعطته لي. يظهر البيان اسمها، ومبلغ 1,613,247 جنيهًا مصريًّا والخاتم الرسمي للبنك. في البداية لم أصدق ذلك، ثم أخبرتني عن Olymp Trade.”

“لم يقل شيئًا في البداية. ظننت أنه سيغضب ولن يصدقني مجددًا. لكن بعد ذلك حياني وعانقني. وأضافت هدير، “أخبرته أنني شعرت بالخجل والذنب، لكنه قال أنه يشعر بالارتياح، وأن دعواته من أجل حل مشاكلنا المادية قد استُجيبت”. “لقد استُجيبت دعواتي أيضًا. لقد بدأنا مرة أخرى من الصفر وكسبنا 12,000 جنيه مصري في اليوم. تمت مشاركة قصة أبانوب وهدير على نطاق واسع في وسائل الإعلام المحلية، بما في ذلك على المدونات وفي الأخبار. وعندما اكتشفنا ذلك، لم نهدر الوقت في طرح السؤال عما إذا كان بإمكاننا نشر هذه المعلومات هنا في تقريرنا عن العمالة المحلية. طلبنا من هدير أن تعطينا بعضًا من النصائح الحصرية لقارئينا: “لا أوصي بالاحتفاظ بأسرار عن نصفك الآخر، وإذا عثرت على مصدر دخل جيد، فابدأ به على الفور”.

لقد تواصلنا مع Olymp Trade وقد قدموا لنا بعض التعليمات الرائعة كجائزة حصرية لقرائنا. يمكنك إلقاء نظرة عليها وسماع بعض النصائح الحصرية التي من شأنها مساعدتك على جني ما يصل إلى 18,000 جنيه مصري في اليوم. انقر هنا للبدء. والآن للحصول على التعليمات:

ما الذي ينبغي عليك القيام به إذًا لبدء ربح المال؟
أولًا، افتح حسابًا مع أحد وسطاء التداول من خلال النقر هنا (ستحتاج إلى إدخال اسمك، وعنوان بريدك الإلكتروني، ورقم هاتفك، وكلمة مرورك، ثم اختر عملة الحساب وضع علامة في المربع لإظهار اتفاقيتك؛ ثم انقر فوق Register).
ستظهر لك 7 نصائح تدريجيًا تصف ما يتم عرضه على حسابك. تفّحص جميع المواد من خلال الضغط على «NEXT STEP» بعد كل وصف.
والآن وصلنا إلى الجزء المشوق! إستراتيجية لتحقيق الربح!

والآن بعدما أصبح لديك حساب مع أحد وسطاء التداول، فأنت بحاجة إلى إستراتيجية قابلة لتحقيق الربح بنسبة 100%. من المستحسن البدء بإستراتيجية “up-down” – فهي بسيطة للغاية، وبإمكان أي شخص فهمها واستخدامها!

أولًا، أنت بحاجة لاختيار زوج من العملات: يعمل EUR / USD (اليورو/الدولار الأمريكي) بصورة جيدة هنا.

استعد لعملية تداولك الأولى: اضبط وقتًا لمدة دقيقة واحدة ومبلغًا قدره دولار واحد.

والآن ابدأ التداول. عليك أن تتنبأ بما إذا كان سعر الصرف سيتحرك UP أو DOWN في غضون دقيقة واحدة بعد فتحك لعملية التداول.

بفضل هذه الإستراتيجية، يمكنك إجراء أيّ توقُّع عند البدء. ولا يهم ما إذا اخترت UP أو DOWN.

لنفترض أنك اخترت UP. تذّكر أنه لا يهم ما تختاره؛ فالإستراتيجية تعمل بنسبة 100% على أية حال.

إذا ارتفع المخطط في الواقع، كما توقعت، فستسترد 1.92 دولار (بدلًا من دولارك الواحد الذي بدأت به!). والآن عليك إجراء عملية تداولك التالية، لكن هذه المرة ينبغي عليك اختيار القيمة المعاكسة: DOWN (لا يتغير المبلغ والوقت؛ أجرِ التداول بسعر قدره دولار واحد ولمدة دقيقة واحدة).

لنفترض إذًا أن المخطط يسير في الاتجاه الآخر وأن عملية تداولك لم تكن ناجحة. هذا يعني أنك بحاجة لرفع سعر عملية التداول التالية إلى 3 دولارات وتغيير اتجاه المخطط مرة أخرى (إي إذا كان خيارك الأخير هو DOWN، فالآن يجب أن تختار UP)؛

لا يسير المخطط مرة أخرى في الاتجاه الذي تريده، وفقدت عملية التداول هذه أيضًا. لا يوجد ما يدعو للقلق (تذكَّر، بفضل هذه الإستراتيجية يمكنك دائمًا تعويض خسائرك!). ومن أجل تعويض خسائرك وتحقيق الربح الآن، يجب عليك زيادة عملية التداول إلى 8 دولارات (لا تُغير وقت عملية التداول). ثم اختر DOWN (حيث إنك اخترت UP في المرة السابقة).

رائع! لقد اخترت الاتجاه الصحيح هذه المرة وحصلت على 15.36 دولارًا (لقد عوّضت خسائرك وربحت المزيد من المال!). والآن عُد إلى التداول بسعر قدره دولار واحد وابدأ من جديد. هذه المرة يجب عليك اختيار UP. ولهذا السبب نطلق عليها إستراتيجية “up-down”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.