مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

العقاب السوري حديث السوشيل ميديا ماذا تعرفون عنه؟

النسر السوري لقب بالامبراطور الشرقي… واستخدمه الأميركان كرمز

سناك سوري – دمشق

«من سورية.. انطلق النسر شعار للأوطان»، عنوان المقال الذي نشره الدكتور “سمير ميخائيل نصير” على صفحته الشخصية “فيسبوك” متحدثاً فيه عن تاريخ “النسر السوري” الذي قال إنه “النسر الامبراطوري الشرقي” و أيضاً “ملك العقبان”، و أُطلقت عليه أسماء عديدة محلية في الساحل السوري منها “صويص الحي” و”الرخمة” و”بورقعة”.

ماهو تاريخ النسر السوري؟ كيف استخدمت الدول النسر كشعار لها؟، يشرح الدكتور “نصير” ذلك ويقول: «من سورية انطلق النسر شعاراً للأوطان، و بعد سورية بآلاف السنين، استخدمت العديد من دول العالم النسر كرمز من رموزها مثل العرش الملكي الإسباني، والمكسيك، وألبانيا، والنمسا، وألمانيا، وبولونيا وغيرها من دول العالم الأخرى، حتى أن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت شكل النسر التدمري المفرد الجناحين لتعتمده شعار لها».

الدكتور سمير نصير
يصف الدكتور “نصير” النسر (العقاب) السوري بأنه «نوع كبير من الطيور الجارحة يتكاثر في المنطقة الممتدة من جنوب شرق أوروبا إلى آسيا الوسطى، معظم أفراده مهاجرة، تقضي فصل الشتاء بين شمال شرق أفريقيا وجنوب وشرق آسيا، يفضّل بناء أعشاشه في شجرة منعزلة عن غيرها من الأشجار، نادراً ما يبنيه على المنحدرات أو الأرض، له منقار حاد معقوف للأسفل، لونه بني إلى الذهبي بلون الأرض».

أعداده تقلّصت بسبب الصيد الجائر

أعداد النسر السوري تقلصت حالياً بشكل كبير، وفق “نصير” وذلك «بسبب الصيد الجائر، حتى بات البحث عنه عملاً مضنياً، يتطلب جهداً كبيراً ومدة طويلة، و أسفرت عمليات البحث عن العثور على أحد أعشاشه في منطقة القدموس بمحافظة طرطوس، كما عاد إلى جبال اللاذقية بعد إنشاء محمية “الشوح” و “الأرز” في صلنفه».

اقرأ أيضاً: ثلاث تحولات كبرى في تاريخ سوريا – حسان يونس

“النسر السوري” رمز للشموخ لدى السوريين

أحاط السوريون هذا الطائر بهالة من المفاخر في أساطيرهم القديمة، وفق “نصير” مضيفاً: «ولازال إلى اليوم توأما لبلدهم، فكان دوماً بالنسبة لهم رمز القوة والشجاعة والإقدام والحرية والسيادة والشموخ والإباء والعنفوان. فهو الوحيد بين مجموعة النسور الذي يتشابه في الأوابد السورية التي تم اكتشافها وعلى النقود والأختام السورية القديمة، وصولاً إلى الشعار الذي حدده القانون السوري رسمياً لسورية بعد الاستقلال، فتزيّنت به المباني الرسمية، والقبّعة الرسمية لضباط الجيش السوري، ليدخل في عداد الرتب العسكرية للضباط من رتبة رائد فما فوق».

النسر السوري
سورية هي المنطلق الأول لمنحوتة “طائر النسر”

وعن ارتباط النسر السوري بالحضارات الأولى يقول الدكتور “نصير”: «عرفته سورية منذ أقدم العصور، ومع الحضارات الانسانية الأولى في العالم، فعبده “الآراميون” وسموه “سوريويو” كما لازال حتى اليوم رمزاً عند السريان، و أدت التنقيبات في الجرف الأحمر شمال سورية إلى العثور على منحوتة للنسر السوري تعود الى 10 آلاف سنة، تم ذلك خلال أعمال التنقيب الأثري أمام باب المغارة في موقع “جبل البلعاس” في البادية السورية، ليثبت ذلك بالدليل التاريخي القاطع أن سورية هي المنطلق الأول لمنحوتة طائر النسر و ليؤكد هذا الشعار المكتشف على أرض سورية أنه يسبق أي شعار في العالم بـ 5 آلاف سنة».

حاضر في ممالك “ماري” و “إيبلا” و “تدمر”

يشرح الدكتور “نصير” فكرة تواجد “النسر السوري” في أغلب مقتنيات وآثار المتاحف الوطنية في سورية، وهي تعود على سبيل المثال لا الحصر إلى ممالك “ماري” و”ايبلا” و”تدمر”، كما يُلاحظ بحسب “نصير” أن «النسر في جميعها يحمل ذات الشكل والسمات، و النسر في مملكة تدمر كان تجسيداً للآلهة التدمرية على الأرض و في السماء. فهو على الأرض الممثل المهيب للسلطة الكاملة والمكر لحماية المدينة، وفي السماء قريب من الآلهة السماوية “بعلشمين” و”بيل” و”أغليبول” اله القمر و ملاك “بل” اله الشمس، و لم تعظّم الحضارات السورية المتتالية أي اله أو ملك أو كائن حي، إلا وضعت له في منحوتاتها أجنحة النسر السوري، كما في أسد مملكتي “ماري” و”إيبلا”».

وكثر الحديث مؤخراً عن النسر السوري، بعد ظهور تمثال له خلال كلمة الرئيس السوري “بشار الأسد” التي ألقاها مؤخراً.

41

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0