مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

كلية الهندسة في اليسوعية نالت اعتماد ABET وكلمات اكدت ضرورة العمل على إقفال الجامعات التجارية

38

اعلنت كلية الهندسة في جامعة القديس يوسف في بيروت في بيان انها “نالت اعتماد الهندسة والتكنولوجيا المعروف ب ABET، وللمناسبة أقيم احتفال في مسرح جان دوكروييه في حرم العلوم والتكنولوجيا بحضور نقيب المهندسين في بيروت جاد تابت، البروفسور كانشيبروام غنولان رئيس الجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين الأميركيين، الدكتور الياس صياح رئيس المنطقة العاشرة في الجمعية، رئيس الجامعة البروفيسور سليم دكاش ونوابه، الرؤساء، والعمداء الفخريين والمديرين والأساتذة والموظفين وحشد من الطلاب”.

رافاييل
وقال عميد الكلية البروفيسور وسيم رافاييل في كلمة افتتاحية: ان “كلية الهندسة في جامعة القديس يوسف في سنة 2019 تميزت بتحقيقها العديد من النجاحات وأبرزها حصولها على اعتماد ABET، واضاف: “لم نسجل حصول أي فجوة، أو نقص، أو ضعف، في البرامج المعتمدة”.

وذكر رافاييل بأن “التوجه السائد في الكلية خلال السنوات الأخيرة ترك أثره الطيب في الطلاب والمتخرجين أكثر فأكثر، خصوصا أن البرامج تتبع نظام أرصدة يجمع نقاط القوة في النظام الأوروبي وتلك المتوفرة في النظام الأميركي، فالبرامج قائمة على تأمين التنمية الشخصية والبشرية من جهة وعلى تنمية الشعور بالانتماء لدى شبابنا”.
ووجه كلامه إلى النقيب تابت لافتا إلى “ضرورة العمل على إقفال الجامعات “التجارية” وشبهها بالمحلات (بوتيكات).

جعارة
واشار نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والعميد الفخري لكلية الهندسة البروفيسور فادي جعارة الى المسار الذي سلكته عملية نيل الاعتماد بدءا بوزارة التربية”.

تابت
من جهته رد تابت على طلب رافاييل بالتذكير “بما قام به مجلس النقابة لجهة المطالبة بحصول جميع كليات الهندسة في لبنان على اعتماد دولي، بهدف المحافظة على المستوى الأكاديمي للتعليم الهندسي، وليصار إلى إغلاق هذا النوع من الجامعات التجارية”. وأكد أن النقابة “تقدمت بمشروع قانون عرضته على رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء وممثلي الكتل البرلمانية ونأمل أن تتبنى الحكومة الجديدة المشروع وتقدمه إلى البرلمان في أقرب وقت ممكن، بحيث يواصل المهندس اللبناني رفع شعلة التميز والجودة، سواء في المنطقة العربية أو في العالم”.

دكاش
من جهته، ركز دكاش في كلمته على “الأهمية الكبيرة التي توليها الجامعة منذ عدة سنوات لمسألة الاعتماد الدولي كجزء من عملية تقييم أداء الجامعة والمساءلة تشمل عدة معايير: التعليم، البحث، تدريب المعلمين، الدمج المهني للطلاب والخريجين، خدمة المجتمع، والمرافق والمباني”. ونوه بدور “الأشخاص الذين سهروا وعملوا على الحصول بنجاح على هذا الاعتماد، وهم فريق جدير بالفخر تماما كالاعتماد نفسه”، مشيرا إلى أن “الحصول على العلامة الكاملة والمثالية من المحاولة الأولى دليل على دقة العمل، وبراعة الإعداد، وتوفير جميع الوثائق، والتطبيق الجيد لكافة الشروط”.

وكانت مداخلة للبروفسور كانشيبروام غنولان فتمحورت حول “دور المهندسين في خلق عالم مستدام وتحسين نوعية الحياة”.

بعد ذلك قدمت دروع تكريمية إلى كل من البروفسور غنولان وتابت وصياح وصوايا.

حرمون
المصدر:وطنية

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0