مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

غبريل: لعدم التهاون في تسديد استحقاق الـيوروبوند في آذار

17

شدد رئيس دائرة الأبحاث والدراسات الاقتصادية في بنك بيبلوس الدكتور نسيب غبريل على عدم التهاون في موضوع تسديد استحقاق دين سندات الـ”يوروبوند” في آذار المقبل، عازياً ذلك إلى أن “للبنان رصيداً متراكماً على مدى عشرات السنوات، حيث سددت الدولة اللبنانية استحقاقاتها كاملاً، بغضّ النظر عن الأوضاع السياسية أو الاقتصادية أو المالية، إن في لبنان أو في المنطقة والعالم”.

وقال غبريل لـ”المركزية”: لم يتخلّف لبنان مرة عن سداد استحقاق دين، على رغم الظروف الصعبة التي مرّ بها، وهذه النقطة تذكرها كل وكالات التصنيف الدولية عن لبنان.

وإذ ذكّر بالتحديات المالية والاقتصادية التي تنعكس على النقد والقطاع المصرفي، قال “إذا أردنا الحديث عن إعادة جدولة أو غيرها من الحلول، فقد تأخرنا كثيراً عن استحقاق آذار الذي يفصلنا عنه شهراً واحداً فقط، فلو كانت لدينا خطة إنقاذ متكاملة مع أولويات واضحة وإجراءات بدأ تنفيذها، لكانت مسألة استحقاق الدين من ضمنها، إنما لا خطة لدينا إطلاقاً، فنحن نتفوّق دائماً في إضاعة الوقت والفرص”.

وأشار إلى أن “مصرف لبنان قدّم بديلاً عن التخلف عن السداد، عندما اقترح ترك الخيار لحاملي السند، استبدال السند عند الاستحقاق بآخر “يوروبوند” من محفظة مصرف لبنان الذي يستحق بعد 15 سنة، ويدفع مصرف لبنان لمَن لا يرغب في القيام بعملية الـ”سواب”.

ولفت غبريل إلى أن “قسماً صغيراً من السند محمول من مؤسسات غير لبنانية والبالغ مليار و200 مليون دولار، وما يقارب 45 في المئة منه تملكها مؤسسات أجنبية. والنسبة المتبقية 55 في المئة فهي مع مصرف لبنان أو المصارف التجارية اللبنانية. أي حتى عندما نسدّد قيمة السند تبقى غالبية الأموال في لبنان، وتحديداً في البنك المركزي، وبالتالي لا يذهب إلى الخارج وتؤثر على ميزان المدفوعات.

وخلص غبريل إلى القول “يجب دفع السند مع خيار السواب”.

المركزية

ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0