مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مكتب روجيه عازار: لو كان موجودا في لبنان لكان أول الحاضرين على طاولة النائب الصديق أسود

صدر عن المكتب الإعلامي لعضو “تكتل لبنان القوي” النائب روجيه عازار البيان التالي:

“إختلق موقع “القوات اللبنانية” قصة من نسج الخيال عن محادثة هاتفية بين النائبين زياد أسود وروجيه عازار على خلفية حادثة مطعم الجزيرة في كسروان أمس حيث قال الموقع: “وتشير المصادر إلى أن النائب الكسرواني برر لقريبين تصرفه، بأن أسود مستفز ويستثير النعرات، ما ينعكس سلبا على سمعة التيار ويحرق صورته أكثر أمام الناس في هذه الظروف. هل تريدوني أن أحترق معه؟ فليحترق وحده”.

يهم المكتب الاعلامي ان يوضح ما يلي:
– أولا: كيف يمكن للقوات اللبنانية أن تعرف بمضمون اتصال هاتفي بين نائبين في التيار الوطني الحر ومن هو هذا المصدر المقرب من عازار الذي سيسرب لموقع القوات مع العلم ان عازار أصلا خارج لبنان ولا يرافقه أي “مصدر”.

– ثانيا: إذا كانت طريقة التعاطي تلك متبعة بين نواب القوات اللبنانية فهي بالتأكيد لا تنطبق على نواب التيار الوطني الحر ولا تمثل أخلاقياتهم وبالتالي لا يمكن لعازار أن يتعاطى مع الخصوم بهذا الشكل فكيف مع رفاق وزملاء وأصدقاء؟

– ثالثًا: لو كان النائب عازار في لبنان لكان أول الحاضرين على طاولة النائب الصديق زياد أسود.

أخيرا، يأسف المكتب الإعلامي أن تنحدر بعض المواقع الإلكترونية إلى هذا المستوى من نشر الأخبار الملفقة والمتخيلة والتي لا تمت إلى الواقع بصلة وتضرب بمعايير مهنة الإعلام عرض الحائط. فاقتضى التوضيح”

ل م.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.