مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بالأسرى

65

عبد الناصر فروانة*

برد كانون يفتح أبواب السجون. وعواصف الشتاء تحملنا إلى حيث يقبع الأعزاء. فنعود إلى الوراء ونستذكر أيام زمان. يوم كنا بين جدران السجون وفي خيام النقب، والأمطار الغزيرة تؤذينا والبرد القارس ينخر عظامنا. ولا أظن أن من سبق وعاش مثل هذه الأجواء داخل غرف السجون أو في خيام المعتقلات، يمكن لذاكرته أن تَنسى. فيا فصل الشتاء رفقاً بنا، ويا برد كانون ارحم ضعفنا، فلنا هناك خلف القضبان اخوة ورفاق أعزاء مكبلين بالأصفاد، نعيش ونتفاعل معهم، ونحس بإحساسهم ونشعر بشعورهم، وما عاد بمقدورهم تحمل قسوة الشتاء وغزارة الأمطار وبرد كانون. وليس لديهم ما يمكن أن يقيهم من أمراض فصل الشتاء ومضاعفات نزلات البرد. فيا أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بهم.

وكثيرة هي الرسائل التي تصلتني من الأسرى وتتضمن شرحا مفصلا عن أوضاعهم، وعديدة هي التقارير التي اطلعت عليها عقب زيارات المحامين للسجون والالتقاء بالأسرى والاستماع لمعاناتهم في فصل الشتاء. فالمعاناة يصعب وصفها حتى لمن عاش فصول من الشتاء في سنوات سابقة داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية. فأجسادهم وأطرافهم لم تعد تحتمل البرودة، وأن خيام المعتقلات ومراكز الجيش التي يُحتجز فيها المعتقلين في بعض الأحيان، كادت أن تُقتلع في بعض أيام وليالي الشتاء من شدة الرياح وعواصف الصحراء.

مطلوب من المنظمات والمؤسسات الدولية، الحقوقية والإنسانية، وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، تحمل مسؤولياتها والتدخل العاجل والعمل الجاد من أجل توفير الحد الأدنى من الحماية الإنسانية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في فصل الشتاء، وضمان تزويد المعتقلين بالفراش المناسب والأغطية الكافية، وتوفير الحماية الفعالية لهم من قسوة المناخ حسب ما جاء في المادة (85) من اتفاقية جنيف الرابعة.

يذكر بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز في سجونها ومعتقلاتها أكثر من (5000) فلسطيني، بينهم (200) طفل و(42) أسيرة و(450) معتقل اداري.

شتاء يُؤلمهم، وبرد يُحاصرهم، وأمراض توجعهم، دون وقاية أو علاج. وجهود متواضعة لنصرتهم. وصمت دولي فاضح لحمايتهم، أو للتضامن معهم والوقوف بجانب حقوقهم الإنسانية. والأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال يدفعون الثمن من صحتهم. فلتغادر أيها الشتاء رأفة بالأسرى والمعتقلين.

*رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى

الأسلاك، الكلاب، الاحتلال، أجهزة التنصت، الأمراض والشتاء.. حلف معادٍ واحد

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0